أخبار العالم

إسرائيل تكشف عن استخدام طائرة متطورة جديدة خلال الحرب الأخيرة في غزة

كشف موقع “YNet” العبري، عن استخدام الجيش الإسرائيلي لطائرات استطلاع بدون طيار متطورة خلال عملية “حارس الأسوار” الأخيرة على قطاع غزة.

واستخدمت تلك الطائرات لأول مرة من قبل الجيش الإسرائيلي، ودخلت الخدمة من جديد، وهي من طراز “Sky Racing.

من الطبقة الوسطى بين الطائرات بدون طيار التي صنعت من قبل شركة إلبيت للصناعات العسكرية الإسرائيلية.

ويتم تشغيل هذه الطائرات من قبل فرقة تدربت عليها لمدة عام كامل، ويتم تشغيلها من البر والبحر.

وقال أحد الضباط المشغلين لها إنه تم استخدامها بكثافة خلال عملية “حارس الأسوار”، وتم قتل العشرات وتنفيذ الهجمات ضد العشرات من الأهداف خلال العملية. وفق زعمه.

وأضاف “هذه الطائرات لعبت دورًا رئيسيًا في تحديد مواقع الأسلحة وإطلاق القذائف الصاروخية وغيرها من الأهداف التي تم مهاجمتها، وقدرتها أيضًا في معرفة مدى الأضرار التي لحقت بالأهداف عقب استهدافها”.

ووفقًا لضابط آخر، فإن هذه الطائرات تقدم معلومات استخبارية دقيقة، كما أنها تلتقط الصور الملونة للأهداف، وهو ما ساعد في أعداد كبيرة من الأهداف بدقة.

كشف موقع واي نت العبري، مساء الجمعة، عن استخدام الجيش الإسرائيلي لطائرات استطلاع بدون طيار متطورة خلال عملية “حارس الأسوار” العدوان الأخير على قطاع غزة.

وبحسب الموقع، فإن تلك الطائرات استخدمت لأول مرة من قبل الجيش الإسرائيلي، ودخلت الخدمة من جديد، وهي من طراز Sky Racing.

وقال أحد الضباط المشغلين لها إنه تم استخدامها بكثافة خلال عملية “حارس الأسوار”، وتم قتل العشرات وتنفيذ الهجمات ضد العشرات من الأهداف خلال العملية. وفق زعمه.

وأضاف “هذه الطائرات لعبت دورًا رئيسيًا في تحديد مواقع الأسلحة وإطلاق القذائف الصاروخية وغيرها من الأهداف التي تم مهاجمتها، وقدرتها أيضًا في معرفة مدى الأضرار التي لحقت بالأهداف عقب استهدافها”.

ووفقًا لضابط آخر، فإن هذه الطائرات تقدم معلومات استخبارية دقيقة، كما أنها تلتقط الصور الملونة للأهداف، وهو ما ساعد في أعداد كبيرة من الأهداف بدقة.

طريقة عمل Sky Racing

تعتبر هذه الطائرات من الطبقة الوسطى بين الطائرات بدون طيار التي صنعت من قبل شركة إلبيت للصناعات العسكرية الإسرائيلية.

ويتم تشغيل هذه الطائرات من قبل فرقة تدربت عليها لمدة عام كامل، ويتم تشغيلها من البر والبحر.

ويقول الضابط المسؤول عن تشغيل هذه الطائرات “من خلال هذه الطائرة الجديدة، تمكنا من إنشاء بنك أهداف جديد تم تحديده خلال العملية نفسها، وجعلتنا ننتقل في الكثير من اللحظات من الدفاع إلى الهجوم، وكانت تسمح لنا بإغلاق دوائر عسكرية واستخبارية وأمنية لم نكن نعرفها من قبل” (بالإشارة لأهداف تم مهاجمتها فور تلقي صور من تلك الطائرات).

ويبلغ طول جناحي الطائرة أربعة أمتار ونصف، وتتميز بوجود كاميرات حرارية، ورؤية ليلية عالية الجودة مع أنظمة اتصالات متكاملة للقوات الجوية والقوات البرية، وتحلق على ارتفاع 500-7000 قدم فوق الأهداف دون أن تسمع، ويمكنها أيضًا تحديد أهداف للقوات الجوية. بحسب موقع واي نت العبري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى