أخبار العالم

إسرائيل تكشف عن حدث خطير وقع خلال الحرب الأخيرة مع غزة

أفادت صحيفة “هآرتس” العبرية، صباح الأحد، إن الجيش الإسرائيلي تعمد إخفاء تفاصيل عن أماكن سقوط الصواريخ خلال المواجهة الأخيرة مع قطاع غزة بمايو/ أيار الماضي.

وأوضحت الصحيفة، أن الجيش تعمد عدم إبلاغ المستوطنين باختراق صواريخ من القطاع لإحدى الغرف الآمنة في مبنى في سديروت في الثاني عشر من مايو؛ بعد ساعات من تعرض إحدى الشقق في المبنى لإصابة مباشرة بصاروخ، وتمكن شظاياه من اختراق غرفة محصنة وقتل مستوطن داخلها.

ووصف الجيش تلك الحادثة بـ”المتطرفة” في مسار شظايا الصاروخ، إذ اخترقت شظية نافذة مصفحة للغرفة الآمنة وتسببت بمقتل المستوطن “عيدو أفيغال”.

في حين ادعى اسرائيل بعدها أنه أبلغ قادة مستوطنات الغلاف بوجود اختراق جديد لإحدى الغرف الآمنة بصاروخ آخر، إلا أن ثلاثة على الأقل من قادة مستوطنات الغلاف نفوا أن يكون الجيش أبلغهم بهكذا معلومات.

ويتعلق الأمر بحدث وصفه الجيش الاسرائيلي بـ”سوبر شاذ”، وتسبب بمقتل المستوطن وهو داخل الغرفة الآمنة، التي يبلغ سمك تصفيحها نحو 20 ملم بالإضافة للنوافذ المصفحة.

وأخفى الجيش في ذلك اليوم أمر تعرض شقة أخرى في المبنى لضربة صاروخية مماثلة اخترقت غرفة آمنة أخرى وكادت تتسبب بمقتل ثلاثة مستوطنين.

ونُقل عن صاحبة الشقة وتدعى “آفا بيرتس” قولها إن عناصر الجبهة الداخلية الإسرائيلية وصلوا منزلها في ذلك اليوم وعلموا باختراق شظية للغرفة الآمنة، جراء صاروخ أصاب مبنى مجاور، إلا أنهم تجاهلوا الأمر ولم يتواصلوا معها بعدها.

بدوره، قال الجيش الاسرائيلي إنه يستخلص العبر من هجمات مايو/ أيار سعيًا لعدم تكرار أضرارها مستقبلًا.

وذكر أنه يسعى لزيادة سمك التصفيح في الغرف الآمنة إلى 24 ملم بدلاً من 18 حاليًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى