أخبار العرب

القبض على متحرش بريده شارع المشاغل بعد فعل خادش بامرأة داخل سيارتها

متحرش بريده شارع المشاغل في السعودية ،حادثة تحرش جديدة أثارت الغضب بعدما تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يوثق لحظة تحرش وافد من الجنسية الآسيوية، بامرأة تجلس داخل سيارتها، الأمر الذي دفع مغردون لاطلاق هاشتاج متحرش بريده.

متحرش بريده شارع المشاغل

ويظهر بالفيديو الذي تم تصويره في شارع المشاغل في مدينة بريدة، لحظة وقوف المتحرش بالقرب من سيارة المرأة، ثم اقترب من باب السائقة، وقام بأفعال خادشة للحياء.

وعلقت المرأة على الفيديو، بالقول:”قبل لا أصور، كان يسوي حركات أقوى من كذه، ويطق الباب ويحاول يجبرني أفتح الباب له”.

وتابعت:”أتمنى الفيديو يوصل عدد كبير ويتم القبض عليه”.

 

ودشنت هاشتاج متحرش “بريده شارع المشاغل”، طالب خلاله المغردون بسرعة القبض على المتحرش الآسيوي.

وكتب أحد الناشطين على “تويتر” :”نتمنى عودتهم للمنتزهات والمولات والحدائق .. لأن في غيابهم ظهروا الحمقى” …في إشارة لرجال الهيئة والنهي عن المنكر.

 

ولاحقاً، نشر حساب “سناب الداخلية”، فيديو يوثق إلقاء شرطة منطقة القصيم القبض على متحرش بريدة.

 

وقال المتحدث الإعلامي لشرطة منطقة القصيم المقدم بدر السحيباني، إن “الجهات الأمنية تمكنت من تحديد هوية الشخص الذي ظهر في مقطع فيديو وهو يتحرّش بامرأة وهي داخل مركبتها، بأفعال وسلوكيات خادشة للحياء، وتتنافى مع القيم الإسلامية والآداب العامة”.

وأضاف، أن عناصر الشرطة تمكنوا من إيقافه وهو مقيم من الجنسية الباكستانية، في العقد الرابع من العمر.

وأكد السحيباني أن الجهات المختصة اتخذت بحق المعتدي الإجراءات النظامية الأولية، وأحالته لفرع النيابة العامة.

ونقلت صحيفة “مكة” عن مصدر مسؤول في النيابة العامة أن النائب العام أصدر أمرًا بالقبض على المتهم، استناداً للمادتين (15، 17) من نظام الإجراءات الجزائية، واتخاذ الإجراءات النظامية بحقه.

وأكد المصدر أن هذه السلوكيات الآثمة تُعد من الجرائم الكبيرة الموجبة للعقوبة، والمحاطة بظروف مشددة للعقوبة لوقوعها في مكان عام، مشيراً إلى أن عقوبتها تصل إلى السجن لمدة (5) سنوات وغرامة ثلاثمائة ألف ريال.

وأهاب المصدر بالجميع وكل من اطلع على حالة تحرش بإبلاغ الجهات المختصة فوراً لاتخاذ الموجب النظامي في هذا الشأن وفقاً لأحكام نظام مكافحة جريمة التحرش.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى