أخبار العرب

الولايات المتحدة تصدر تصريحات جديدة بشأن سد النهضة

تحدث سفير الولايات المتحدة الأمريكية في القاهرة، جوناثان كوهين، عن سد النهضة قائلاً :”إن بلاده تدرك مدى أهمية الأمن المائي لمصر، مشدداً على دعم الولايات المتحدة لحل تفاوضي بين مصر وإثيوبيا والسودان”.

وأوضح السفير، في مقابلة مع جريدة “إيجيبت دايلي نيوز” الناطقة بالإنجليزية، أن الولايات المتحدة “تدرك جيدا مدى أهمية الأمن المائي لمصر، ونحن نؤيد حلا تفاوضيا بين مصر وإثيوبيا والسودان لتسوية خلافاتهم بشأن سد النهضة”.

وأشار السفير، في المقابلة التي نشر الحساب الرسمي للسفارة الأمريكية على فيسبوك مقتطفات منها مساء أمس، إلى أن وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن عين مبعوثا خاصا للولايات المتحدة لمنطقة القرن الإفريقي، هو جيفري فيلتمان، لافتا إلى أنه “سيكون على رأس مهامه العمل على حل الخلاف حول السد الإثيوبي، وقيادة ما تقوم به الإدارة الأمريكية من جهود في هذا الصدد”.

شاهد .. سد النهضة يُجبر مجلس “الأمن والدفاع” السوداني لعقد جلسة طارئة

وشدد السفير على عمق واستراتيجية العلاقات المصرية الأمريكية، وقال إن “شراكة البلدين تحقق فائدة مشتركة لكل من مصر والولايات المتحدة على حد سواء”.

ولفت السفير إلى أن الإدارة الأمريكية “حريصة على تعميق التعاون مع مصر في المرحلة المقبلة على جميع الأصعدة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية”.

وأشار إلى أن هذا هو ما تم التأكيد عليه في جميع اتصالات الرئيس الأمريكي جو بايدن، ووزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، مع القيادة المصرية.

وكشف الخبير المصري زكي البحيري، عن كارثة خطيرة قد يسببها سد النهضة حال انهياره بعد تخزين وملء 74 مليار متر مكعب من الماء في خزانه.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “الحكاية” في قناة “mbc مصر”، أن “سد النهضة يشكل خطرا على مصر والسودان من حيث السلامة الإنشائية ويدعو للقلق حيث إن السعة التخزينية السد مبالغ فيها بنسبة 300% ويجب أن تقلص إلى الثلث”.

ولفت إلى أن سد النهضة من الصعب أن يولد 6 آلاف ميغاوات كهرباء لوجود مشكلة في التوربينات التي تم تقليصها من 16 إلى 12 تروبينا.

وأضاف أن سد النهضة بمثابة قنبلة موجهة لمصر والسودان، مشددا أنه لا يجب أن يكون بهذا الحجم مهما كانت الأوضاع.

وأوضح أن العمر الافتراضي لسد النهضة لا يتعدى 50 عامًا؛ بسبب تراكم الطمي أمامه بمعدل 300 ألف متر مكعب سنويًا، محذرًا من أن السد يؤدي إلى دمار لمصر وتدمير سدود الروصيرص وسنار وموروني السودانية، حال انهياره بشكل كامل.

وتابع:”سد النهضة ليس هدفه توليد الكهرباء ولكن هناك أغراض أخرى”، موضحا:”السد مقام على منطقة زلزالية والمنطقة تقع في الأخدود الإفريقي وبكل تأكيد الجانب الإثيوبي يعرف أن السد تم إنشاؤه فوق فالق زلزالي، للذك السد معرض للانهيار”.

يذكر أن أستاذ الجيولوجيا والموارد المائية عباس شراقي، قد أكد أن الهضبة الإثيوبية بها مشاكل كبير من الناحية الجيولوجيا، منها الأخدود الإفريقي العظيم الذي يعد أكبر فالق في الأرض، مشيرًا إلى أن هذا الفالق نشط، ويحتوي على العديد من البراكين، خلاف أن الهضبة الإثيوبية بها أكبر نشاط زلزالي في القارة السمراء.

وأكد أن أديس أبابا لديها تاريخ سيء في إنشاء السدود، فهناك سد على نهر عبارة بإثيوبيا تعرض للانهيار قبل الانتهاء من الأعمال الإنشائية بعامين، مما أدى لوفاة 47 فردًا في هذا الحادث.

المصدر
المصري اليوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى