الأخبار

باحثو جامعة ييل يطورون كاشف فيروسات كوفيد-19 قابل للارتداء


يمكن أن تكون معرفة ما إذا كنت قد تعرضت للفيروس التاجي يوماً ما بنفس سهولة ارتداء ملحق بمشبك، حيث طور باحثون في جامعة ييل جهازاً سهل الاستخدام يلتصق بملابسك ويمكنه تحديد المستويات المنخفضة للفيروس في الهواء من حولك، ولا يزال الجهاز في مرحلة الاختبار، لكنه قد يصبح متاحاً للاستخدام الاستهلاكي في المستقبل القريب.

كاشف فيروسات كوفيد-19

ووفقاً لصحيفة يو إس إيه توداي، نشر العلماء نتائجهم هذا الشهر في المجلة الإلكترونية التي تمت مراجعتها من قبل الزملاء “رسائل في علم البيئة والتكنولوجيا”، وأشاروا إلى أن “الرذاذ المنبعث من الجهاز التنفسي والهباء الجوي يمكن أن يحمل فيروسات معدية وهي وسيلة مهمة لانتقال فيروس كوفيد-19″، لكن التقييم البيئي المستمر بحثاً عن فيروس سارس-كوفيد-2 المحمول جواً، وهو الفيروس المسبب لعدوى كوفيد-19، يمكن أن يكون مرهقاً ومكلفاً.

طور الباحثون طريقة سلبية لأخذ عينات من البيئة لتقييم التعرض الشخصي للفيروس ودمجها في جهاز يمكن ارتداؤه يسمى “مشبك الهواء النقي”، وهو جهاز أخذ عينات هواء مطبوع ثلاثي الأبعاد ولا يحتاج إلى مصدر طاقة، ويجمع عينات من الهواء على فيلم داخل وجهه الذي على شكل شارة بقياس 1 بوصة مع حرف “Y” بارز في المقدمة.

مشبك الهواء النقي سلاح مهم في معركة كوفيد-19

وقالت مؤلفة الدراسة وصانعة الرقائق، جودري بوليت، الأستاذ المساعد في علم الأوبئة في كلية الصحة العامة بجامعة ييل: “مشبك الهواء النقي هو جهاز يمكن ارتداؤه ويمكن استخدامه لتقييم التعرض لفيروس سارس-كوفيد-2 في الهواء”، ووفقاً لبيان صحفي، أوضحت أن مشبك الهواء النقي هو سلاح مهم في معركة كوفيد-19.

وقالت: “باستخدام هذا المقطع، يمكننا اكتشاف مستويات منخفضة من الفيروسات أقل بكثير من الجرعة المعدية المقدرة لفيروس سارس-كوفيد-2، مقطع الهواء النقي يعمل على تحديد أحداث التعرض مبكراً، وتنبيه الأشخاص لإجراء الاختبار أو الحجر الصحي، يهدف هذا المقطع إلى المساعدة في منع انتشار الفيروس، والذي يمكن أن يحدث عندما لا يكون لدى الأشخاص هذا النوع من الكشف المبكر عن التعرض”.

اكتشاف الفيروسات في الهواء

ووفقاً لـ يو إس أي توداي، أصدر الباحثون تعليمات لـ 62 مشارك في الدراسة بارتداء المشبك بين كانون الثاني وأيار 2021 في بيئات مختلفة تتراوح من المطاعم إلى مرافق الرعاية الصحية، وبعد ارتداء المشبك لمدة خمسة أيام متتالية، تم فحص الفيلم الموجود داخل الجهاز بحثاً عن وجود الفيروس، ووجد الباحثون دليلاً على وجود فيروس كوفيد-19، وفي خمسة مقاطع، أربعة يرتديها عمال مطعم وواحدة يرتديها شخص يعمل في مأوى للمشردين، ولحسن الحظ، كانت المستويات الموجودة أقل بكثير من الكمية التي تسبب العدوى.

هذا ويتم استخدام مشبك الهواء النقي حالياً في دراسات أخرى وتأمل جودري بوليت أن تكون المشابك متاحة للجمهور في المستقبل.

المصدر: موقع نيوز ماكس



Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى