أخبار متنوعة

تعرفوا على المبرمج المبدع جلال ظافر علوش 

الحلم يجعلك ترسم مسارك الخاص الذي اخترته انت، وهو الذي يحرك إبداعك نحو خدمة الموهبة، ويظهر لنا أن الشهادة العلمية ليست دائماً هي مقياس للنجاح الذي نسعى له، فعندما يوجد الحلم يكون هو القائد.

 

وفي هذا السياق، كان لموقع وطن حديث مع الشاب الموهوب “جلال ظافر علوش” مواليد مدينة النبك ريف دمشق عام 2004، ذو الثمانية عشر ربيعاً، خبير ومهتم بأمن المعلومات، واسترجاع حسابات مسروقة، وتوثيق حسابات المشاهير، واسترجاع حسابات مغلقة، وكذلك حلول تقنية: إدارة – حماية – تسويق

 

يخبرنا “جلال” أنه في العاشرة من عمره، كان لديه هوس بالتكنولوجيا، ويهتم كثيراً بالمستجدات، ويصنع الكثير من التجارب لوحده، دون مساعدة أحد، وأنه كل يوم كان يجرب شيء جديد إلى أن حصل على هذه الخبرة.

 

وبالنسبة للمشاكل التي واجهته أجابنا: هناك الكثير من المشاكل التي واجهتني في حياتي، وفي عملي لكن هذه المشاكل لن تتمكن من التغلب على هدفي وأحلامي، ومازلت أؤمن بأني سأصل يوماً ما إلى حلمي وبفضل الله سوف أصل، وسأحقق المستحيل في المكان الذي أريده.

 

ولابد على التأكيد من أنني لم أتعلم واكتسب خبرة من أحد، ولكن حاولت وصنعت تجارب بنفسي وتعلمت، ولا أحد ممكن أن يصدق ذلك، وبفضل الله استطعت أن أكسب محبة الكثير من الناس، والجميع يتحدث عني بالخير.

 

وفيما يخص دراستي، حالياً لا أفكر بالعودة لإستكمالها، ولكن من الممكن أن أعود في المستقبل وأكمل بمجالي.

 

وأخيراً، أوجه رسالة شكر لكل شخص دعمني ووقف جنبي، وخاصة أمي لأنها ساعدتني بكل شيء، فهي الوحيدة التي دعمتني وشجعتني لأصل لهذه المرحلة

وإن شاء الله سأكون فخر لسوريا.

 

دينا عساف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى