أخبار العرب

داخلية غزة تنشر نتائج التحقيق في قضية مقتل المواطن حسن أبو زايد

تتحمل قوة حماة الثغور المسؤولية وتلتزم بكل ما يترتب على ذلك من مسؤوليات

أصدرت وزارة الداخلية والأمن الوطني، بغزة، اليوم الثلاثاء، بيانًا صحفيًا حول نتائج التحقيق بمقتل المواطن حسن أبو زايد ليلة الجمعة -السبت على إحدى الحواجز برصاص عناصر من “قوات حماة الثغور”، شرقيّ مدينة غزة، بينما كانوا يستقلون سيارة في تلك المنطقة.

.وفيما يلي نص البيان الذي وصل “وكالة الوطن الإخبارية” نسخةً عنه:

أنهت لجنة التحقيق في قضية مقتل المواطن حسن محمد أبو زايد (27 عاماً) مساء الجمعة الماضية 23 يوليو 2021، أعمالها اليوم، حيث اعتمد التحقيق على:

1. إفادات شهود الحدث

2. تقرير الطب الشرعي

3. تقرير الأدلة الجنائية

4. تمثيل مسرح الحدث

وقد خلصت لجنة التحقيق إلى ما يلي:

أولاً: لاحظ عناصر قوة حماة الثغور المتواجدين شرق حي التفاح في منطقة أمنية، حركة مريبة لمركبة مُسرعة تسير بحركة مُموجة في ساعة متأخرة من مساء يوم الجمعة 23 يوليو 2021.

ثانياً: أشار عنصرا حماة الثغور للمركبة بالتوقف، لكنها لم تستجب للتعليمات.

ثالثاً: في تطابق بين إفادتي سائق المركبة، وعنصري حماة الثغور، فإن السائق لم يمتثل بالوقوف للحاجز، وهرب من المكان.

رابعاً: بعد هروب المركبة من الحاجز، أطلق عنصرا حماة الثغور النار لإيقافها، وحسب تقرير الأدلة الجنائية تبين أن طلقتين أصابتا المركبة في “الصدّام الخلفي”، إحداهما انحرفت عن مسارها بعد اصطدامها بجسم معدني من أجزاء المركبة وأصابت الفقيد في منطقة الحوض أسفل البطن.

خامساً: حسب إفادة رفيقي الفقيد، والذي كان يجلس في المقعد الخلفي، أنه التفت إلى الخلف لحظة هروب المركبة من الحاجز وإطلاق النار، ما أدى لإصابته في أسفل البطن، وهو ما يتوافق مع تقرير الطب الشرعي بأن الطلقة دخلت من البطن وخرجت من الظهر.

وبناءً على ما سبق، تؤكد وزارة الداخلية والأمن الوطني على ما يلي:

1. نتقدم بأحر التعازي من عائلة أبو زايد الكرام بوفاة فقيدهم، وقد تم تشكيل وفد لزيارة العائلة وإطلاعها على نتائج التحقيق.

2. تتحمل قوة حماة الثغور المسؤولية عن الحدث ووفاة الفقيد، وتلتزم بكل ما يترتب على ذلك من مسؤوليات.

3. اتخاذ التدابير اللازمة لمنع تكرار ما حدث.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. تنبيه: البزم يتحدث حول الحالة الأمنية بغزة ومنها تفجير منتجع بيانكو وسوق الزاوية » وكالة الوطن الإخبارية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى