أخبار العرب

شاهد السيدة الجليلة عهد البوسعيدية في زيارة لحصن مرباط التاريخي

ظهرت “السيدة الجليلة” عهد البوسعيدية زوجة السلطان هيثم بن طارق سلطان عمان، اليوم الأربعاء، داخل حصن مرباط التاريخي بمحافظة ظفار، في أحدث ظهور لها.

ولاقى ظهور السيدة الجليلة تفاعلاً واسعًا من قبل العمانيين على مواقع التواصل الاجتماعي مشيدين بجهودها الجبارة.

وتداول العمانيون عبر مواقع التواصل العديد من الفيديوهات والصور التي وثقت تواجد السيدة عهد في حصن مرباط وزيارتها للمتحف التاريخي هناك.

 

وظهرت زوجة سلطان عُمان عهد البوسعيدية في موكبها وهي ترتدي الكمامة، وكانت تلبس العباءة ويرافقها عددا من المسؤولين إلى داخل الحصن لإجراء جولة.

السيدة الجليلة أثناء زيارتها حصن مرباط
السيدة الجليلة أثناء زيارتها حصن مرباط

ونشرت وزارة التراث والسياحة العمانية صوراً من زيارة السيدة عهد البوسعيدية، لحصن مرباط، عبر حساب الوزارة الرسمي بتويتر.

إقرأ أيضا .. ماذا تعرف عن منتزه البليد بولاية صلالة الذي زارته السيدة الجليلة حرم السلطان

وعلقت:”السيدة الجليلة تزور حصن مرباط ، قامت السيدة الجليلة حرم جلالة السلطان ــ حفظها الله ورعاها ــ اليوم بزيارة لحصن مرباط بولاية مرباط بمحافظة ظفار، الذي يُعد أحد الشواهد التاريخية للحضارة العُمانية، ومعلمًا تاريخيًّا هامًا يحكي قصصًا من تاريخ عُمان الذي سطّره الأسلاف على مر العصور”.

 

ما لا تعرفه عن حصن مرباط التاريخي

حصن مرباط
حصن مرباط

يتميز ‏حصن مرباط بموقعه الاستراتيجي ويطل على ساحل الفرضة، ميناء مرباط القديم بولاية مرباط، ويبعد عن ولاية صلالة حوالي 76 كيلو مترًا.

‏شُيد الحصن على الطراز المعماري العماني كحصن دفاعي رئيسي عن المدينة وسكانها.

وتبلغ مساحة حصن مرباط 467 متراً ويصل ارتفاعه الى 12متراً. ويتكون من دورين وبرجين للمراقبة أحدهما في الركن الجنوبي الغربي والاخر في الركن الجنوبي الشرقي.

‏ويحتوي الدور الأول من الحصن على جناح للحراس ويتكون الجناح من غرفة لقائد الحراس ومطبخ وسجن بطول 9 أمتار وعرض 3 أمتار.

حصن مرباط
حصن مرباط

بالإضافة الى مخزن وغرفة الحرس بطول 18 متراً وعرض 3 أمتار ويوجد بها فتحات بهدف الاستطلاع والمراقبة.

وبشكل عام تهتم السلطات العُمانية بدعم السياحة في مدنها وضمنها ظفار، حيث ومؤخراً، أطلقت الشركة العُمانية للتنمية السياحية الحكومية هوية تجارية لمشغل السفر الوطني، لبدء إطلاق أول منصة رقمية متكاملة للعملاء التجاريين في قطاع السفر والسياحة.

ونقلت وكالة الأنباء العمانية الرسمية، يوم (14 يونيو 2021)، عن وزير التراث والسياحة سالم المحروقي، خلال حفل إطلاق المنصة، قوله: إن “إطلاق المنصة سيجعل الدولة من أكثر الوجهات تميزاً إقليمياً؛ لما تتمتع به من مزايا تنافسية”.

وتهدف السلطنة من خلال المنصة كذلك إلى “تعزيز رؤية عُمان في رفع معدل الاستثمارات المحلية والدولية في قطاع السياحة، لجذب 11.7 مليون سائح بحلول 2040، بينهم 5 ملايين سائح دولي”، بحسب المحروقي.

وعملت السلطنة على دعم السياحة الداخلية من خلال الحفاظ على وظائف 5700 عامل عُماني في القطاع السياحي من خلال التسهيلات التي أقرتها اللجنة العليا لتشغيل القطاع.

كما أصدرت السلطات العُمانية دليلاً خاصاً بالإجراءات الاحترازية في المواقع السياحية، كما سخرت كل الجهود لإعادة تشغيل القطاع السياحي مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية.

ووضعت سلطنة عُمان خطة تعاف للقطاع السياحي، وتشمل سلامة القطاع، واستدامة الموارد البشرية للقطاع والتدريب والتأهيل.

كما تتضمن دعم المجتمعات المحلية وتطوير البرامج السياحية، والتوسع في التسويق السياحي، ووضع حزمة من البرامج لتحفيز القطاع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى