أخبار العرب

عودة المواجهات والقصف لمحافظة درعا جنوب سوريا بعد هدوء طويل

بعد هدوء نسبي في الجنوب السوري وتحديداً في محافظة ، غطت رائحة الدم والبارود المحافظة وخيمت علبها أجواء الحرب.

حيث بدأ النظام السوري حملةً عسكريةً مع ساعات صباح اليوم، الخميس، على أحياء “درعا البلد”، حيث نفذت قواته أولًا قصفًا بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ، ومن ثمّ حاولت الاقتحام من ثلاثة محاور.

وحسب وسائل إعلام سورية فإن “القصف المدفعي والصاروخي وبقذائف الهاون أيضا لا يزال مستمراً على الأحياء التي يقيم فيها قرابة 50 ألف مدني”.

وتوقفت عملية الاقتحام على الأرض بعد الساعة الحادية عشرة ظهراً، بسبب استهدافات مسلحة بدأها مقاتلون في قرى وبلدات الريفين الشرقي والغربي لدرعا، لتخفيف الضغط العسكري على “درعا البلد” المحاصرة.

 

ونشر ناشطون من المحافظة عبر مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلات مصورة قالوا إنها توثق سيطرة مسلحين محسوبين على المعارضة السورية على حواجز ونقاط عسكرية تتبع لقوات النظام السوري في بلدات كطفس وأم المياذن واليادودة ومساكن صيدا.

ويوضح أنه لا توجد أي سيطرة من قبل مسلحي المعارضة على بلدات بأكملها، ويقتصر الأمر على حواجز ونقاط تستخدمها قوات الأسد للتفتيش والمراقبة. وهناك أيضا سيطرة على بعض الأسلحة والذخائر الثقيلة.

وحتى الآن ليس هناك أي تعليق رسمي من جانب النظام السوري بشأن التطورات العسكرية التي تشهدها درعا منذ ساعات الصباح.

في المقابل ذكرت إذاعة “شام أف.أم” التي تبث من العاصمة السورية دمشق أن خمسة أشخاص أصيبوا، جراء سقوط قذيفة صاروخية “أطلقها مسلحو درعا البلد” على المشفى الوطني في مدينة درعا.

وتحدثت صحيفة “الوطن” التابعة للنظام عن “عملية عسكرية واسعة بدأها الجيش السوري ضد البؤر التي يتحصن فيها الإرهابيون في درعا البلد”.

من جهتها قالت شبكة “نبأ” المحلية التي تغطي أخبار درعا عبر “فيسبوك” إن عمليات القصف التي نفذتها قوات النظام السوري استهدفت منطقة المخيم وطريق السد، ما أسفر عن مقتل شخصين على الأقل وإصابة آخرين بجروح متفاوتة.

تأتي ذلك بعد اتفاق تم التوصل إليه بين النظام السوري واللجنة الممثلة عن أحياء درعا البلد”، برعاية روسية.

وقضى الاتفاق بفرض “تسوية جديدة” للمطلوبين أمنيا وتسليم السلاح الخفيف الموجود بيد عدد من الأشخاص، على أن يتم لاحقا إعادة انتشار عناصر من قوات الأسد في 3 مناطق يراها أبناء المحافظة “استراتيجية”.

لكن، وبشكل مفاجئ الثلاثاء، تم نقض الاتفاق، وتبادل طرفاه الاتهامات بشأن المسؤولية.

وكان قائد شرطة محافظة درعا، العميد ضرار دندل قد أعلن في اليومين الماضيين استقدام قوات “بالآلاف” إلى الجنوب السوري.

وقال لوكالة “سبوتنيك” الروسية إن التعزيزات العسكرية تأتي تمهيدا “لإطلاق عملية محدودة وضبط الفلتان الأمني وعمليات الاغتيال المستمرة في هذه المحافظة المحاذية للحدود مع المملكة الأردنية، ومنطقة الجولان”.

وتعتبر قوات “الفرقة الرابعة” رأس الحربة على الأرض حاليا، وكان عناصر منها قد نشروا فيديوهات الأربعاء توثق انتشارهم في عدة مناطق بالجنوب السوري.

نعتذر عن نشر صور الضحايا والجرحى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنمنحك أفضل تجربة ممكنة على موقعنا. بالمتابعة في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
قبول
رفض