أخبار متنوعة

قصة فتاة الفستان حبيبة زهران تلقى تفاعلا واسعا:الجامعة رسبتني في مادتين

في قصة جديدة لفتاة مصرية في مقتبل العمر ، عرفت بـ “فتاة الفستان” واسمها حبيبة زهران ، حيث افادت عن اقدام جامعة طنطا بترسيبها بمادتين بعد أن وصلتها رسالة عبر الفيس بوك بذلك.

وقالت فتاة الفستان انها تلقت التهديد الالكتروني اولا من حساب مزيف حاول اولا مساومتها للتنازل عن المحاضر قبل إعلان النتيجة، مضيفةً أنها تجاهلت الرسالة ولكنها فوجئت عقب إعلان النتيجة رسميا برسوبها بالفعل في مادتين، وهو ما يعني إعادة العام مجددا، مؤكدة أنها رغم ذلك لا تتهم الجامعة بالتلاعب في أوراقها أو نتيجتها.

وتعرضت حبيبة زهران للتنمر منذ الكشف عن واقعة الفستان، وتعرضت لضغوط شديدة للتراجع عن أقوالها وتجاهل حقها، وتعرضت كذلك للخوض في شرفها حتى إن أحدهم سحبها من شعرها بالجامعة أثناء نزولها على السلم، مشيرة إلى أن التحقيقات مازالت مستمرة، ولن تتنازل عن حقها، خاصة أن ما حدث تسبب في رسوبها.

وتابعت أنها قررت سحب أوراقها من الكلية وعدم العودة للدراسة فيها مجددا، معلنة أنها ستتقدم بأوراقها لإحدى الجامعات الخاصة في الإسكندرية، مبينة أنها تولت مناصب كبيرة في مكتبة الإسكندرية وشركات كبيرة خاصة رغم عمرها الصغير بجانب دراستها.

مراقبي امتحانات جامعة طنطا يهاجمون الطالبة المصرية

وكانت قصة فتاة الفستان قد أثارت جدلاً في مصر، فقد كشفت الطالبة حبيبة طارق التي تدرس بالفرقة الثانية بكلية الآداب جامعة طنطا، أنها تعرضت للتنمر من مراقبي الامتحانات نهاية العام الدراسي بسبب ارتدائها فستاناً بدلا من “البنطلون”.

وذكرت الفتاة قائلة “لقد دخلت إلى اللجنة وبعد تأديتي الامتحان، خرجت لاستلام بطاقتي فوجدت مراقبة، سألتني (انتى نسيتي تلبسي بنطلونك ولا ايه؟)”، مشيرة إلى أن المراقبين تمادوا في السخرية منها.

وفي هذا الشأن، أحال رئيس ‏جامعة طنطا، الدكتور محمود زكي، واقعة الطالبة إلى النيابة العامة بعدما تناقلته مواقع التواصل الاجتماعي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى