أخبار العرب

ما حقيقة إعدام قاتل روان الغامدي في السعودية!

تداول بعض النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي أنباءً تفيد بـ إعدام قاتل راون الغامدي والذي قتلها بدم بارد بعد أسبوع فقط على زواجهما.

ونفت وسائل إعلام بالمملكة العربية السعودية، اليوم السبت 7 أغسطس 2021، كافة الانباء المتداول بشان إعدام قاتل روان الغامدي ، وسط مطالبات وسعة من قبل المواطنين بالإسراع في تنفيذ حكم الاعدام لمنع تكرار مثل ذلك الحوادث في السعودية.

وأثار مقتل روان الغامدي جدلا واسعا في الشاعر السعودي، نتيجة الى الطريقة البشعة الذي قتل فيها من قبل زوجها بعد، حيث شكل مثل تلك الحوادث جدلا كبيرة من قبل الجمهور والنشطاء عبر منصات التواصل الاجتماعي خلال الدقائق القليلة الماضية.

وغرد روزان على حساب موقع تويتر :”حسبي الله على كل عائله تعرف ان ولدها مىدمن وراعي مخدرات وله سوابق ويرمونه ع بنات الناس و يزوجونه بحجه ان العلاج بيدها ويعقل وبالواقع تتطورط فيه وتكون الضحيه !! رضوا ع بنات الناس بولدهم المخىًل لاكن مابيرضون ع بناتهم القصاص من قاتل روان”.

قاتل روان الغامدي في قبضة الشرطة

وكشفت مصادر من أقارب عروس الباحة المغدورة لـ”المدينة” مزيداً من التفاصيل عن الضحية روان الغامدي ، مشيرين إلى أنها تبلغ من العمر٢٤ عاما ، و تخرجت من جامعة حفر الباطن مقر سكن أسرتها وعمل والدها. وكانوا يقضون الاجازة الصيفية في قرية بني هلال لاتمام مراسم زفافها الاسبوع الماضي من شاب يسكن محافظة بلجرشي.

وأفاد احد اقارب الضحية أن “روان” كانت بمثابة جمعية خيرية ظهرت أعمالها بعد وفاتها، وقدمت إهداءات خيرية لوالديها ولأخوتها وأقاربها وكانت حريصة على صلة الرحم، وأنشأت مجموعة على الوتساب لتواصل العائلة وتتصل باعمامها وتدعوهم لزيارتهم، وكانت تود الكبير وتحترمه وتواصل المريض.

قاتل روان الغامدي في قبضة الشرطة السعودية
قاتل روان الغامدي في قبضة الشرطة السعودية

“روان” تعلمت من والدها البر وحب الناس ، وبعد أن تقدم القاتل لخطبتها مكثت في فترة الملكة قرابة الاربعة اشهر ولم يتضح خلالها أي شي عن الزوج وأعلن عن الزواج قبل اسبوع في محافظة بلجرشي حيث يقيم اسرة الزوج.

وسافرت روان مع عريسها لمحافظة جدة وظلت هناك قرابة الاربعة ايام ثم رجعت مع زوجها الى محافظة الطائف حيث مقر اقامته، ويبدو ان خلافا حصل وطلبت العودة لاهلها وعلى اثرها قام بضربها وتفنن في ايذاءها ببشاعة بالحجارة ودهسا بالسيارة حتى فارقت الحياة في الطائف ثم لاذ بالفرار.

ومع يقظة رجال الامن تمكنوا من القبض على الجاني بعد هربه في محافظة الجموم والقضية الان لدى الجهات المختصة.

وعن والديها قال المصدر إن والدة روان طلبت القاء النظرة الاخيرة على ابنتها إلا أن ظروف الجثة حالت دون رؤيتها ووري جثمانها الثرى في الطائف، مضيفا ان بشاعة التصرف والجرم المرتكب لا يصدقه عقل ووالديها واقاربها في صدمة كبيرة من هول الحادثة، حيث تمت الصلاة عليها ودفنها في محافظة الطائف.

من جانبه عزا خال عروس الباحة المغدورة الشيخ نمر الغامدي امام وخطيب جامع القيم بالطائف ما حدث لروان انه كان بسبب التعجل في الزواح دون التثبت من أوضاع الزوج وقال إن الفقيدة اشتكت من عريسها قبل ايام وتحديدا من انفعالاته السريعة حتى انه رمى شيئا من اغراضها من النافذة وكانت ترسل رسائل لأهلها تقول فيها انها تخافه وتخشى ان يحصل لها شي ولكن كان هناك مبررات بان هذه بداية الحياة الزوجية وربما انها طارئة لعدم الانسجام والتوافق وتحل مع الوقت ومن ضمن رسائلها أنها خدعت فيه.

وحث الغامدي أولياء الامور بعدم العجلة في تزويج بناتهم واختيار الزوج المناسب لبناتهم وقال : من اسباب فشل الزواج هو عدم اختيار الكفوء المناسب سواء من الزوج او الزوجة ولذلك ارتفعت نسب الطلاق واحيانا ما يلتفت الآباء للامور الدنيوية سواء جاه أو مال ولا ينتبهوا لأمور الدين مضيفا بان القضية التي حصلت لروان غفر الله لها كان فيها استعجال للزواج.

وقال خال روان الغامدي : روان من الفتيات الهادئات لا تؤذي وعلى قدر عال من الادب والالتزام بالدين ودليل حسن خاتمتها ان كل من عرفها ومن لم يعرفها يدعوا لها وتعاطف مع قضيتها ويستغفر لها وهي معروفه بتقواها ودينها وحشمتها واخلاقها في القرية، ولو وضعنا احتمال انه حصل منها خطأ فليس له اي مبرر ان يقتلها بهذه الطريقة قتلة بشعة لا يمكن ان يقدم عليها انسان سوي ومتمالك لنفسه وهو متخرج من الجامعة وليس لديه وظيفة. وقد قلتها شر قتله فقد رماها بالحجر ودهسها بسيارته وقد دفنت في الطائف لتعذر نقلها وهي بهذه الحالة ، ونحن نحمد الله تعالى اننا في بلد آمن يقتص فيه من الظالم ونحمد الله اننا الان منشغلين بمصابنا وهناك من رجال الدولة من يبحث ويقصى وقد قبض عليه ولله الحمد وهو في يد العدالة.

وصرح المتحدث باسم شرطة منطقة مكة المكرمة بأن الجهات الأمنية باشرت بلاغا بتاريخ 1442/12/25 عن قيام شخص بإنزال امرأة من سيارته وضربها بحجر ثم دهسها بالسيارة، حيث اتضح وفاتها وهروب الجاني من الموقع. وقال: تم تحديد هوية الجاني والقبض عليه، وهو مواطن في العقد الثالث من العمر، حيث أشارت إجراءات الاستدلال الأولية إلى أنه زوجها، وجرى إيقافه واستكمال الإجراءات النظامية الأولية وإحالته لفرع النيابة العامة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى