أخبار العالم

مريم أشرف غني ابنة الرئيس الأفغاني الهارب تتعرض للانتقادات والتجريح بسبب والدها

قالت مريم غني، ابنة الرئيس الأفغاني الهارب أشرف غني، إنها تمر بحالة سيئة وأنها محطمة للغاية، بسبب النقد اللاذع والتجريح الذي تتلقاه بسبب هروب والدها من كابل مع سيطرة حركة “طالبان” على البلاد.

وفي منشور على صفحتها بانستجرام قالت مريم غني: “إلى كل من قام بتسجيل الوصول وتضامن مع الآخرين خلال الأيام الماضية: شكرًا لك. لقد عنى الكثير”.

وأضافت: “أنا منهكة جدًا ، لكني آمل أن أتمكن من الرد عليكم جميعًا بشكل فردي في مرحلة ما”.

هذا وكشفت صحيفة “التايمز” البريطانية النقاب عن مريم غني، البالغة من العمر 42 عاماً، وقالت إنها فنانة بصرية ومخرجة أفلام وُلدت ونشأت في أمريكا، وتعيش في شقة علوية في بروكلين.

ونقلت الصحيفة تصريحات سابقة لمريم خلال الأسبوع، وصفت فيها مشاعرها “بمزيج من الغضب والحزن والخوف المفجع على عائلتها وأصدقائها وزملائها، الذين قالت إنهم تُركوا في أفغانستان”.

كما حثَّت مريم غني المواطنين الأمريكيين على مناشدة السياسيين لوقف عمليات ترحيل اللاجئين الأفغان من أمريكا، وتسريع إجراءات منح التأشيرات لأولئك الذين يأملون في الفرار من أفغانستان بعد سيطرة طالبان عليها.

وقالت في منشور: “إلى كل من حاول الاطمئنان وإبداء التضامن معي خلال الأيام الماضية: شكراً لكم، أنا ممتنة كثيراً لذلك”.

وأضافت أنها “تعمل بأقصى جهدها” لمساعدة هؤلاء المتروكين في أفغانستان.

ويشار إلى أن مريم غني ولدت في بروكلين، وترعرعت في إحدى ضواحي ماريلاند، وأمضت حياتها في التدريس والعمل فنانةً بصرية.

وقد عُرضت لها أعمال بعدة متاحف في جميع أنحاء العالم، منها متحف تيت مودرن في لندن، ومتحف غوغنهايم في إسبانيا، ومتحف الفن الحديث “موما” في نيويورك.

لم تتمكن مريم من السفر إلى أفغانستان حتى عام 2002، عندما كانت تبلغ من العمر 24 عاماً، وفقاً لسيرتها الذاتية المنشورة عبر موقع متحف غوغنهايم، وتشير السيرة أيضاً إلى أن فنَّها لطالما كان مستوحى من خبرات وطنها ومآسيه.

هذا وكشفت قناة “كابل نيوز” الافغانية، الاربعاء، عن أن الرئيس السابق أشرف غني، استقر مع عائلته في دولة الإمارات بعد مغادرته كابل وسيطرة حركة طالبان على السلطة في أفغانستان.

القناة الأفغانية قالت إن الرئيس السابق استقر في أبوظبي مع أفراد عائلته بعد فراره من أفغانستان قبل 5 أيام.

وأضافت القناة في خبرها الذي قالت: إنه “حصري”: “قيل في البداية: إن أشرف غني قد فر من طاجيكستان إلى عُمان، لكن مصدراً أخبر “كابل نيوز” بأنه يقيم في أبوظبي، عاصمة الإمارات العربية المتحدة”.

وفر الرئيس السابق أشرف غني من العاصمة كابل، في 15 أغسطس الجاري، وذلك قبل وقت قصير من دخول مسلحي “طالبان” القصر الرئاسي وإعلان بسط سيطرتها على أفغانستان.

وسيطرت “طالبان”، الأحد الماضي، على العاصمة كابل بعد أن سيطرت على كل أفغانستان تقريباً، رغم مليارات الدولارات التي أنفقتها الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي (الناتو) على مدى ما يقرب من 20 عاماً لبناء قوات الأمن الأفغانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى