أخبار العرب

مفتي سلطنة عُمان يروي قصة شهدها ولن ينساها أبداً لمحاكمة رجل شرب الخمر

المفتي تفاعل مع مطالبات بمنع الخمور في السلطنة

بعد التفاعل الواسع الذي قام به ناشطون عمانيون مطالبين بمنع الخمور في سلطنة عمان ،تفاعل مفتي السلطنة الشيخ أحمد الخليلي، مجدداً.

وتصدر وسم “نطالب بإغلاق محلات الخمور فورا” الترند العماني بتويتر لليوم الثالث على التوالي.

وقال مفتي سلطنة عمان  في بيان نشره اليوم، الاثنين، على صفحته الرسمية بتويتر: “إن العقل هو ملاك حياة الإنسان، وبدونه لا معنى لحياته، إذ يغدو أشد ضراوة من الوحش المسعور”.

منشور مفتي سلطنة عمان
منشور مفتي سلطنة عمان

وتابع مفتي عمان مستنكراً تأييد البعض لإتاحة الخمور في السلطنة:”فالعجب ممن يسعى إلى تعطيل عقله بتعاطيه الخمور، وأشد عجبًا من ذلك من تهون عليه الحياة الإنسانية فيعرضها للتلف بإباحة بيع الخمور أو ممارسته أو الترويج لها.”

كما استشهد الشيخ أحمد الخليلي في بيانه على شدة ضرر الخمر على الفرد والمجتمع، بقصة واقعية شهدها بنفسه أثناء محاكمة رجل قتل أمه بوحشية عقب شربه الخمر وذهاب عقله.

وقال مفتي سلطنة عمان:”فلن أنسى شهودي محاكمة رجل تعاطى الخمر حتى ثمل، فقام إلى أمه التي ولدته فذبحها ذبح النعاج، وربطها بحبل، ثم أخذ في سحبها بأحد الأودية، فانحلت ملابسها وغدت عارية.”

وتابع مفتي السلطنة موضحا:”وعجبت أن الرجل ذو هيئة تكسوه وقارا، ومنطق يعجب السامعين، ولكن كل ذلك تلاشى بتأثير الخمر، فكان عدوانه على من هو أعظم البشر حقا عليه.”

ثم اختتم الشيخ أحمد الخليلي بيانه متسائلا ومستنكرا:”فهل يراد للناس مثل هذا التصرف؟! ولا ريب أن ملف القضية محفوظ في الشرطة والادعاء العام.”

وأمس الأحد، أيضا وتفاعل مفتي سلطنة عمان الشيخ أحمد الخليلي، مع الحملة التي دشنها عمانيون للمطالبة بإغلاق محلات الخمور في السلطنة بعد الإعلان عن نية أحد الفنادق إقامة معرض لبيع الخمور وتحديد السن القانوني لشرائها وتناولها.

وأصدر الشيخ أحمد الخليلي في هذا الشأن بيانا على حسابه الرسمي بتويتر بدأه بآيات من سورة المائدة:”يا أيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون. إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر ويصدكم عن ذكر الله وعن الصلاة فهل أنتم منتهون.”

وتابع وفق :”ما أعظم ضرر الخمر وما أشد فتنتها، فهي تفتك بمدمنيها مما يتولد منها من الأمراض أعظم مما تفتك الأمراض الأخرى، وتفتك بهم مما تحدثه من حوادث السير التي تهلك النفوس وتحطم القوى، وتجعل شريحة من الناس عالة على المجتمع، وتفتك بهم بما تسببه بينهم من فتن لا تبقي ولا تذر.”

وأكمل مفتي سلطنة عمان مشددا على أنه طالب مرارا وتكرارا بمنعها وحذر منها:”وبجانب ذلك هي منشأ أنواع الفساد ومصدر ضروب الآثام، وقد ألححنافي المطالبة بمنعها برًا وبحرًا وجوًا، وإذا بنا نفاجأ بفتح مخمرة جديدة ضخمة، فيا للعار وللخسار!”

واختتم مفتي سلطنة عمان أحمد الخليلي بيانه بآية من سورة لقمان:”يا أيها الناس اتقوا ربكم واخشوا يوما لا يجزي والد عن ولده ولا مولود هو جاز عن والده شيئا إن وعد الله حق فلا تغرنكم الحياة الدنيا ولا يغرنكم بالله الغرور”

كاتب عماني: انتشار منافذ بيع الخمور في السلطنة سيعود بالخير على المواطن!

هذا وتسبب الكاتب العماني جمال النوفلي، في موجة غضب واسعة بين العمانيين بعد تغريدة له دعا فيها للسماح بانتشار منافذ بيع الخمور في سلطنة عمان، زاعما أن ذلك سيعود بالنفع على المواطن العماني والدولة.

وتعليقا على الانتفاضة العمانية على مواقع التواصل لغلق محلات الخمور بالسلطنة، قال النوفلي في تغريدته إنه كمواطن عماني يدعم توجه الحكومة في توسعة انتشار منافذ بيع المشروبات الكحولية.

 

وبرر جمال النوفلي تصريحاته بزعمه أن هذا الأمر سيؤدي لرفد اقتصاد الدولة وجذب السياحة الذي سيعود بالخير على المواطنين والبلاد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى