أخبار العرب

ورقة مصرية جديدة للتهدئة تشمل صفقة لتبادل الأسرى وفتح معابر القطاع بشكل كامل

كشفت مصادر فلسطينية لصحيفة “الأخبار” اللبنانية، بأن المصريين قدموا ورقة جديدة استهدفت إرساء تهدئة طويلة الأمد مع الاحتلال الإسرائيلي.

وأشارت المصادر، إلى أن الورقة تشمل صفقة لتبادل الأسرى، وفتح معابر القطاع بشكل كامل، وإدخال المنح العربية والدولية إليه، وإجراءات أخرى لتحسين الوضع الاقتصادي.

و أضافت أن “رئيس المخابرات المصرية اللواء عباس كامل كان قد طرح على الجانب الإسرائيلي تنفيذ صفقة التبادل على عدة مراحل، وأن تنجز المرحلة الأولى في وقت قريب لتسريع التوصل إلى اتفاق تهدئة.

وناقشت الفصائل الفلسطينية، خلال اجتماع أمس، الورقة التي قدمها المصريون، والخطوات الممكن اتخاذها خلال الفترة المقبلة.

ونقلت المصادر أن الفصائل اتفقت على تفعيل أدوات الضغط الشعبية على الرغم من الوعود المصرية، مؤكدةً أن هذه الضغوط لن تتوقف إلا بعد تنفيذ تفاهمات التهدئة التي كانت سارية قبل معركة “سيف القدس”، مشددة على أن وعود الوسطاء لن تستطيع اجترار مزيد من الوقت لمصلحة الاحتلال.

واتفقت الفصائل على تنظيم مهرجان شعبي في ذكرى إحراق المسجد الأقصى يوم السبت المقبل، في منطقة ملكة شرق مدينة غزة، بمشاركة كل القوى والفصائل الوطنية.

وفي الإطار نفسه، قال المتحدث باسم “لجان المقاومة الشعبية”، محمد البريم ، “إن المهلة التي أعطتها الفصائل للوسطاء انتهت، وإن مرحلة جديدة بدأت بوجه الاحتلال من خلال الأدوات الشعبية”، لافتاً إلى أن اجتماع الفصائل ناقش عدة نقاط، أبرزها عدم التزام العدو بما تمّ التوافق عليه على صعيد إعادة الإعمار ورفع الحصار، فيما جرى الاتفاق على برامج للضغط، تبدأ بمهرجان حاشد على حدود القطاع.

وأعلن غانتس أن حكومته ستعمل على تسهيل وصول المنحة القطرية، لكنه ربط دخولها بأنه سيكون “بعد معرفة إلى أين تصل الأموال”.

ميدانياً، ذكرت مصادر عبرية أن الجناح العسكري لحركة “حماس” أطلق، أمس، ثلاثة صواريخ تجاه البحر، في إطار التجارب الصاروخية التي تهدف إلى تحسين قدرات الحركة العسكرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى