أخبار العرب

فصائل غزة تبعث عبر الوسطاء رسالة “شديدة اللهجة” إلى إسرائيل .. هذا ما جاء فيها!

حلّ عيد الأضحى هذا العام ثقيلاً على مئات الآلاف من العائلات في قطاع غزة ، وسط أزمة اقتصادية خانقة تحول دون التزوّد بمستلزمات العيد ،بعد فشل جهود إدخال المنحة القطرية لمصلحة العائلات الفقيرة في قطاع غزة، وتأخُّر صرف السلطة الفلسطينية مخصّصات الشؤون الاجتماعية.

ومنذ شهرين، تمنع الحكومة الإسرائيلية دخول المنحة القطرية التي تُغطّي حاجة 100 ألف أسرة، بزعم أن حركة “حماس” تحصل على جزء منها.

وعلى الرغم من أنّ تلك الجهود الرامية لإدخال الأموال حقّقت تقدّماً أخيراً، إلا أنها عادت وفشلت مطلع الأسبوع الحالي، بعد إصرار إسرائيل على تحويل المبالغ إلى بطاقات شرائية غذائية للمواطنين، عبر “برنامج الغذاء العالمي” التابع للأمم المتحدة.

وهو ما رفضته “حماس” بشكل كلّي، مشترطةً أن يتسلّم الفقراء الأموال بأيديهم، ليلبّوا احتياجاتهم التي تتنوّع ما بين الغداء والإيجار والدواء والتعليم.

فمن الأسر المحتاجة من يقوم بتعبئة أسطوانات الغاز المنزلي ومنهم من يقوم بدفع إيجار منزل أو حتى كهرباء أو فاتورة الماء.

ورفضت السلطة الفلسطينية، هي الأخرى، إدخال المنحة إلى القطاع عبر البنوك التابعة لها، الأمر الذي دفع السفير القطري، محمد العمادي، إلى مغادرة غزة، أوّل من أمس، وإبلاغ الأطراف الفلسطينية وإسرائيل بأن استئناف المباحثات سيكون بعد عيد الأضحى.

وفي هذا الإطار بعثت الفصائل الفلسطينية برسالة “شديدة اللجهة”، عبر الوسطاء، حذّرت فيها الحكومة الإسرائيلية من محاولاته كسر الخطوط الحمر مع المقاومة، خصوصاً في ما يتعلّق بمدينة القدس، والوضع في القطاع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى